الرئيسية الفساد العربي - ليكس كتب: سيرة حياة

أخبار عربي أونلاين

الزميل مرتضى للمنار: خضر عواركة كشف شخصية الجولاني قبل سنوات | الجيش السوري يعلن تقدمه في درعا.. والفصائل تنفي | مصدر: الطيران الأمريكي يستهدف موقعاً للجيش السوري قرب التنف | بعد أسابيع.. تونس تعتقل مسبب "مجزرة المهاجرين" | إردوغان ومنافسه يتعهدان بإعادة السوريين لبلادهم | مفاجأة الخطة الأمنيّة في البقاع | ميركل تختم زيارتها إلى بيروت اليوم.. وملف النازحين نجم المشاورات | متى تنتهي المهلة الممنوحة للرئيس المكلف بتأليف الحكومة؟ | مؤشرات ايجابية تبشر بحلحلة العقد التي تحول دون تأليف الحكومة | اغتصاب 5 ناشطات في الهند تحت تهديد السلاح |

خطيبة كلوني تدافع عن السنوسي


2018-12-12 04:28:04

 

بعد أن ارتبط اسم المحامية والناشطة الأميركية ذات الجذور اللبنانية أمل علم الدين خلال الأسابيع الأخيرة بالممثل الأميركي جورج كلوني، الذي قرر التخلي عن عزوبيته والتقدم لخطبتها، عاد اسم أمل إلى دائرة الضوء لأسباب سياسية، وذلك بعد أن طالبت ليبيا بالسماح لها ولفريق الدفاع عن رئيس المخابرات في عهد القذافي، عبد الله السنوسي، لقاءه لتمثيله بالمحاكمة.

وتعد علم الدين واحدة من فريق مكلف بالدفاع عن السنوسي، إلا أنها لم تتمكن من زيارته أو التحدث إليه حتى الآن.

وقالت علم الدين لصحيفة "الأوبزيرفر" البريطانية: "تعد هذه المحاكمة سابقة مخيفة، لقد اتخذت محكمة العدل الدولية قرارها بالسماح لليبيا بمحاكمة السنوسي، بالرغم من أن طرابلس لم تسمح لنا بزيارة موكلنا ولو لمرة واحدة".

وأضافت: "محكمة لاهاي تمارس ضغوطا علينا لأننا لم نوفر أدلة على أن السنوسي تعرض لانتهاكات خلال سجنه في ليبيا، لكن كيف لنا أن نوفر مثل هذه التفاصيل في الوقت الذي لم يسمح لنا بزيارته أو التحدث إليه على الإطلاق".

وتابعت: "الهدف من إنشاء محكمة العدل الدولية هو أن تتمكن من اتخاذ الإجراءات الصحيحة عندما تفشل الأنظمة المحلية في ذلك، لكن الآن نرى أن محكمة العدل منحت موافقتها لمحاكمة خطيرة ومعيبة".

وكانت محكمة العدل الدولية وجهت للسنوسي تهم "ارتكاب جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية"، وكان من المفترض أن تتم محاكمته في لاهاي، إلا أن محكمة العدل وافقت في أكتوبر الماضي، على السماح لليبيا بإجراء المحاكمة، رغم المزاعم التي تناولها مقربون من السنوسي، التي تشير إلى أنه تعرض لسوء المعاملة خلال سجنه في ليبيا.

يشار إلى أن المجتمع الدولي ينظر إلى هذه المحاكمة على أنها مقياس لمدى تقدم ليبيا في إقامة دولة ديمقراطية بعد ثورة 2011 التي أنهت حكم فرد واحد استمر 40 عاما.

يذكر أنه سبق لعلم الدين، التي ولدت في بيروت، أن شاركت بالدفاع عن مؤسس موقع ويكيليكس وليام أسانج، كما أنها عملت مستشارة للأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.

أخبار مهمّة
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك قضايا ساخنة لبنان خاص عربي أونلاين سورية رأي حر عربي علوم وتكنولوجيا دولي ثقافة وفنون صحة اقتصاد ومشاريع منوعات من العالم