الرئيسية الفساد العربي - ليكس كتب: سيرة حياة

أخبار عربي أونلاين

عبد الفتاح عوض الدرعاوي: حافظ الأسد يجب أن يختفي ذكره حتى لا نستفز المعارضين | "ضباع الحرب السورية" الحلقة العاشرة: مهتز الخراط ودولة قطر العظمى | لماذا لم تهاجم اسرائيل لبنان!؟ | صور لمدير المخابرات الجوية اللواء جميل حسن في حلب | “عاصفة” في جلسة “الدستوري”.. ماذا حصل ؟ | هكذا أشعل الذهب الأسود معارك الشرق السوري | حرب سرية يخوضها المسلحون في دمشق!؟ | النصرة تحتضر في إدلب | لبنان ينجو من عملية انتحارية ! | خضر عواركة : عبد الراقصة سهير الأتاسي عوض موظف عند الفوز |

ماذا تفعل لو مرت بك نسوة ومددن السنتهن في وجهك؟


2017-09-11 01:10:27

هل يصيبك الغيظ لمجرد التفكير أن مجموعة من النساء مررن بك و مددن ألنتسن في وجهك ؟ لا تستغرب ذلك إذا كنت في منطقة قبائل التيبت . فهن لا يقصدن شيئاً سيئاً ، بل على العكس هن يقمن بالترحيب بك حينما رأين من ثيابك أنك غريب عن المنطقة .

 

و يرجع اصل هذه التحية إلى القرن التاسع عندما كان يحكم منطقة التيبت ملك يدعى Trelgen الذي يُشار إلى انتمائه لفصيلة القرد و كان يخرج لسانه الأسود مما أثار خوف شعبه و اعتقدوا أنه كائن غير آدمي ، لذلك حرصوا على تحية بعضهم البعض من خلال إخراج ألسنتهم .
ماذا لو أتت امرأة مبتسمة و رمت فوقك وعاءاً مملوءاً بالماء ؟ في تلك الحالة ستدرك أنها تحية إذا كنت فعلاً في إحدى جزر المحيط الجنوبية .
لو قصدت منغوليا، وهي دولة غير ساحلية تقع في شرق ووسط آسيا، هناك سيعطيك أحدهم "البايب" خاصته كرمز للتحية، ولكنه قد لا يقدم على هذه الخطوة، إلا إذا لاحظ أنك بالمقابل تحمل «بايب» لتعطيه إياه، فهي قصة تحية متبادلة، كما أنه قد يقدم لك حزاماً من الحرير أو القطن، وعليك أن تأخذه برفق بين يديك الاثنتين مع الانحناء قليلاً.
أما بحال وجدت مجموعة من الناس يرتمون على الأرض أمام من هم أرفع منزلة منهم ، فاعرف أنك في الهند .
أتعتقد أن خلع الحذاء قبل دخول المنزل هو أمر تابع للنظافة ؟ ماذا لو خلع أحدهم حذاءه في الشارع ؟ إذاً انت في الهند ، ففي ثقافتهم خلع الحذاء تحية تبدا من القدمين حتى لو كانت وسط الشارع .
تتشابه تحية اليونانيين مع الخليجيين، فأولئك يتكئ الواحد فيهم على أنف الآخر. بينما بعض الخليجيين يحيون بعضهم من خلال المصافحة بالأيدي، وتليها قبلة على الأنف مغمضين أعينهم. وهي ما تسمى: "المواية بالخشوم" .
في سنغافورة يبدو أنهم يربطون التحية بعواطف القلب، حيث يمرر الواحد منهم اليدين معاً نحو صدره، وبعدها يضعها فوق القلب برفق. 

لكن أغرب أنواع التحيات، هي التي يستعملها بعض سكان جزر الفيليبين فهم يرفعون قدم من يحيونه إلى وجوههم، ويمرغونها بهم. والويل كل الويل لمن يصادف مرحباً أتى للتو من حقول الأرز .

 

ملاك عفيف _ وكالة أنباء آسيا

أخبار مهمّة
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك خاص عربي أونلاين قضايا ساخنة لبنان سورية رأي حر ضباع الحرب السورية عربي علوم وتكنولوجيا دولي اقتصاد ومشاريع ثقافة وفنون صحة منوعات من العالم