الرئيسية الفساد العربي - ليكس كتب: سيرة حياة

أخبار عربي أونلاين

بالصور .. دشتي من بيروت يرد التحية لنصرالله ويقيم مجلس فاتحة عن ارواح شهداء الكويت


2017-01-31 13:08:33

في احتفالية حاشدة بالوجوه السياسية والثقافية والامنية اللبنانية اقامتها دار عبد الحميد دشتي الثقافية في بيروت غروب يوم امس الخميس السادس عشر من يوليو – تموز الجاري، اعلن النائب الكويتي عبد الحميد دشتي عن فخره والكويتيين جميعا بموقف امير البلاد وحكومته والشعب الكويتي ضد الارهاب، ورد دشتي التحية لسماحة امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله الذي امتدح موقف الكويتيين واميرهم من الارهاب في خطابه الاخير فقال " نعاهد سماحة القائد السيد نصرالله بأن نبقى في الكويت نصيرا للمقاومة وسيفا مسلطا على الارهاب ولقد افتخر كل كويتي بتحية سماحته لشعبنا ولهذا نقيم اليوم مجلس فاتحة في بيروت عن ارواح شهداء الكويت لان ارض الكويت ولبنان هي ارض واحدة وشعبنا شعب واحد وارضنا محرمة على الارهابيين فانتم ايها اللبنانيون تقومون بقتال الارهابيين بالنيابة عنا جميعا.
     الاحتفال الذي اقيم في احدى قاعات فندق الساحة حضره حشد كبير من الوجوه النخبوية في لبنان ومنهم:

- نواب من كتلة الوفاء للمقاومة وبينهم الحاج علي عمار
- قيادة حزب الله ممثلة بالحاج امين شري النائب السابق
- وفد من مكتب سماحة الشيخ محمد رشيد قباني
- الشيخ شادي المصري مدير العلاقات العامة السابق في دار الفتوى
- وفد من جمعية الوفاء الدرزية الخيرية
- وفد من مكتب العلامة فضل الله
- وفود من المرجعيات الدينية في العراق
- وفد من الجمعية البحرينية لحقوق الانسان
- الاستاذ عباس الموسوي المستشار في مكتب نائب الرئيس العراقي نوري المالكي.
- الاستاذ يوسف ربيع الناشط الحقوقي البحريني المعروف.
- الاستاذ رياض رعد السياسي اللبناني المعروف.
- ممثل عن الرئيس السابق للحكومة سليم الحص
- القنصل العام في بيروت للجمهورية الاسلامية على رأس وفد من السفارة
- وفود من سفارات عربية واجنبية في بيروت
- ضباط من قوى الامن الداخلي والجيش
- وفد من قناة المنار
- وفد من قناة ان بي ان
- وفد من قناة الثبات البيروتية
- وفد من التجمع الشعبي لدعم خيار المقاومة برئاسة الدكتور يحي غدار

- شخصيات علمائية من السنة والشيعة ورجال دين مسيحيين

- الناشط القيادي في اتحاد المحامين العرب الاستاذ ابراهيم عواضة

وقد القى النائب عبد الحميد دشتي كلمة مختصرة جاء فيها:
بسم الله الرحمن الر حيم وصلى الله على سيد المرسلين ابي القاسم محمد وعلى اله وصحبه اجمعين اما بعد اصحاب المعالي والسعاده والسماحه ،اخوتي واخواتي الحضور الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

اشكر حضوركم ومشاركتكم في مجلسنا هذا المقام تكريما لارواح شهداء سقطوا على يد الارهاب في الكويت العزيزة الغالية غلى قلوب ابنائها كما على قلوب الكثير من الاخوة والاهل في لبنان. نأتي الى بلدنا الثاني لبنان لكي نواسي انفسنا ولنستمد من اهالي شهدائكم القوة ومن مقاومتكم العنفوان ولنقول لكم ...اللهم تقبل منا قربانناوقرابين سورياوالعراق والبحرين والدالوه والقديح والقطيف واليمن وقرابينكم في سبيل ابقاء شعلة الانسانية والاسلام والعروبة نوارة مشعة بانوار الرحمة والمودة والتراحم ولو كره التكفيريون. في الكويت تعرض مسجد يذكر فيه اسم الله هو مسجد الامام الصادق عليه السلام لتفجير ارهابي لا لجرم ولا بسبب استفزاز ولا انتقاما لثأر قبلي او عشائري وانما هو الحقد التكفيري على كل من يخالف الارهاب واربابه الفكر والعقيدة. عقيدتهم البن تيمية الخوارجية الوهابية التكفيرية في مواجهة عقيدتنا الاسلامية السمحة الرحيمة. سيد الخلق ابا القاسم محمد صلوات الله عليه اخى بين الناس مسلمين ومسيحيين ويهودا ...وحتى المشرك والمنافق المعلوم النية ترك حرا اذ عصم نفسه بلا اله الا الله محمد رسول الله ولو كانت شكلة تصدر عن قلب لم يدخله الايمان. وعلى العكس من هذا يقتل التكفيريون كل من يرفع صوت لا اله الا الله محمد رسول الله ان لم يكن على مذهب التكفير والقتل والذبح بلا حساب الا حب السلطان والحقد المبني على جهل بمقاصد الاسلام والرسالة النبوية. لله الحمد...اضاءات دماء وارواح الشهداء لنا الطريق فتوحد الكويتيون اميرا وحكومة ونوابا وشعبا على رفض العمل الارهابي وعلى رفض افكار من قاموا به ومن دعوا اليه ومن حرضوا على مثله...فسقطت المؤامرة الهادفة الى استدراج شيعة الكويت الى رد على الوهابيين التكفيريين فجاء الرد بوحدة الدولة والشعب ضد التكفيريين ما اثار اعجاب العالم اجمع وما منحنا شرف التحية التي وجهها سماحة السيد حسن نصرالله لكل الكويتيين.. الان لو ترون مساجد الكويت كلها لوجدتموها بحماية الدولة المشددة لا بل ان ابناء الاسرة الحاكمه واهلنا السنة يشاركون من مواقعهم الامنيه في حماية المساجد. هي الوحدة ضد الارهاب فلا تبرير له ولا ايجاد اعذار لقتلة مجرمين ما نالهم من الكويتين اذى ولا ضرر. وكما حيا سماحة القائد السيد حسن نصرالله الكويتيين واميرهم اسمح لنفسي من موقعي تمثيلي للشعب الكويتي في مجلس الامة ومن موقع معرفتي بقلوب الكويتيين حكومة وشعبا والاصح القول اغلبية الكويتيين ...هي قلوب تخفق لذكر لبنان واللبنانيين ولذكر المقاومة والمقاومين وعلى رأسهم قائدنا وقائدها سماحة السيد حسن نصرالله. فقدنا كبير وعزائنا بكم وبالله اكبر.. منكم نستمد الدعم والامثولة على حب الفداء ومقاومتكم التي هزمت اسرائيل امل الكويتيين كما هي امل اللبنانيين والسوريين في هزيمة الارهاب عندكم ليضعف عندنا ولتصمت اصوات تدعمه وان كثرت تبقى اصوات نشاز على الكويت واهلها. اعيد مجددا توجيه الشكر على مشاركتكم عزائنا وان لله وانا اليه راجعون

وقد كان دشتي قد زار برفقة اعلاميين اصدقاء منزل الشهيد عماد مغنية وقد التهاني بالعيد لوالدي الشهيد. ...
أخبار مهمّة
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك قضايا ساخنة لبنان خاص عربي أونلاين سورية رأي حر عربي علوم وتكنولوجيا دولي ثقافة وفنون صحة اقتصاد ومشاريع منوعات من العالم