الرئيسية الفساد العربي - ليكس كتب: سيرة حياة

أخبار عربي أونلاين

بهجت سليمان: الدور الأردني في الحرب السورية غايته حماية الأمن الإسرائيلي | عدوى انفصال كردستان تطال أكراد سوريا | المرصد: مقتل 58 من الجيش السوري في هجوم لـ"داعش" | تفاصيل قرار تشديد العقوبات على “حزب الله” | «ثورة» الأسير تنتهي بالإعدام | بالوثائق شركة لبنانيّة تتّهم " مازن - ت " بإهداء وزارة سورية سيارات مسروقة | عبد الفتاح عوض الدرعاوي: حافظ الأسد يجب أن يختفي ذكره حتى لا نستفز المعارضين | لماذا لم تهاجم اسرائيل لبنان!؟ | صور لمدير المخابرات الجوية اللواء جميل حسن في حلب | “عاصفة” في جلسة “الدستوري”.. ماذا حصل ؟ |

القادة العسكريون السوريون والروسيون في أيام الصداقة


2017-11-22 23:40:35

يضفي وجود العسكريين الروس في فعاليات أيام الصداقة بين البلدين هذا العام طابعاً من القوة وعمق العلاقات, فبينما ينتظر الصحفيون وعدد كبير من الراغبين في إحياء أيام الصداقة بين سوريا وروسيا دخول الجانب الرسمي والسياسي لإعلان بدء الفعالية التي تعتبر تقليد سنوي.

وترتفع وتيرة الإجراءات الأمنية في محيط المكان المكتظ بالإعلاميين والمدنيين فالقادمون هم جنرالات في الجيش الروسي وقادة عسكريون سوريون.

أمام مدخل المعهد السياحي في مدينة اللاذقية والذي أحتضن المناسبة يقف أيضاً الجنود الروس إلى جانب نظرائهم في الجيش السوري, أحاديث مشتركة جمعت بينهم سمع أصدائها جميع من كان يجاورهم المكان, ثمة تغيرات جوهرية طرأت مؤخراً على العلاقة بين البلدين ساهمت فيها شراسة الحرب ومضاعفاتها, إلى جانب الفرقة الموسيقية العسكرية الروسية والتي عزفت لحن التقارب الناري بين الدولتين، يقف الجندي “فلاديمير” المدجج بمعدات الحرب الفردية فهو حسب قوله عاصر تفاصيل الميدان العسكري في سورية من خلال عمله ضمن القاعدة العسكرية الروسية في “حميميم”, ورغم أنه لا يجيد التكلم بالعربية بطلاقة ولكن كلماته القليلة كانت كفيلة بالإجابة عن سبب تواجده, حيث قال أنه أنهى مهمته في سوريا منذ أيام ويحق له السفر إلى عائلته المقيمة في ضواحي موسكو، إلا أنه لم يذهب وفضل البقاء وهو يشعر بالارتياح والسعادة لوجوده في هذه الفعالية التي تكرم حسب قوله زملاءه الذين قضوا في الحرب السورية.

التقارب الثقافي والتاريخي بين البلدين والذي كان يتصدر برنامج أيام الصداقة الروسية السورية والتي عادة ما تشكل الأعمال الفنية كالموسيقى والرقصات الفلكلورية, إضافة لمعارض الرسم فقرات حضرت بخجل, فجديد هذا العام ملفات أكثر عمق وأهمية بالنسبة للدولتين منها امتزاج دماء الجنود الروس بالأرض السورية والتضحيات الكبيرة التي قابلهم فيها المقاتلون في الجيش السوري عندما هبوا لنداء سقوط الطيار الروسي فوق مناطق المسلحين في ريف اللاذقية مضحين بأنفسهم من أجل بقائه على قيد الحياة.

وشهدت الفعالية التي أقيمت بحضور العماد “الكسي كيمقائد” قائد مركز التنسيق الروسي في سوريا حفلا تكريمياً لمجموعة من ذوي شهداء الجانبين الروس ومن بينهم “أوليفر اناتوليفيتش بيشكوف” الذي أسقطت المضادات التركية طائرته على الحدود السورية.

أخبار مهمّة
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك قضايا ساخنة ضباع الحرب السورية لبنان خاص عربي أونلاين سورية رأي حر عربي علوم وتكنولوجيا دولي ثقافة وفنون صحة اقتصاد ومشاريع منوعات من العالم