الرئيسية الفساد العربي - ليكس كتب: سيرة حياة

أخبار عربي أونلاين

بهجت سليمان: الدور الأردني في الحرب السورية غايته حماية الأمن الإسرائيلي | عدوى انفصال كردستان تطال أكراد سوريا | المرصد: مقتل 58 من الجيش السوري في هجوم لـ"داعش" | تفاصيل قرار تشديد العقوبات على “حزب الله” | «ثورة» الأسير تنتهي بالإعدام | بالوثائق شركة لبنانيّة تتّهم " مازن - ت " بإهداء وزارة سورية سيارات مسروقة | عبد الفتاح عوض الدرعاوي: حافظ الأسد يجب أن يختفي ذكره حتى لا نستفز المعارضين | لماذا لم تهاجم اسرائيل لبنان!؟ | صور لمدير المخابرات الجوية اللواء جميل حسن في حلب | “عاصفة” في جلسة “الدستوري”.. ماذا حصل ؟ |

كم من نظريات وتنظيرات أسقطتها معركة الجرود؟


2017-11-20 22:50:29

 كتب جورج شاهين في "الجمهورية" عن سقوط النظريات التي سبقت معركة الجرود، وجاء في مقالته: بمعزل عن سلسلة التحرّكات والمواقف الطبيعية وغير الطبيعية، والتي يمكن استيعابُها أو تلك المرفوضة، التي سبقت ورافقت مجريات عملية "فجر الجرود" الخاطفة وما يمكن أن يليها من تردّدات على أكثر من مستوى محلّي وإقليمي ودولي، هناك لائحة من النظريات التي تبنّتها جهات وشخصيات متعدّدة قد سقطت بالضربة القاضية ولا بدّ من إعطاء أصحابها بعض الوقت ومهلةً كافية لاستعادة القراءة الموضوعية للأحداث والتوقعات.

ورأى أن كثيرين ممَّن يمتلكون ما يكفي من النيات الحسنة وعكسها في آن، تمادوا بالتشكيك بقدرات الجيش والمؤسسات الأمنية والعسكرية اللبنانية وصولاً الى مرحلةٍ عبّر فيها البعض عن استعدادهم لتوفير الدعم على أشكاله، تارةً بالتوجيه والنصح وطوراَ بعرض المساعدة بالرجال والعتاد في مناسبات مختلفة وتحت شعارات عدة.

وفي رأيه أن كل ذلك بقي قائماً الى أن جاءت عمليةُ "فجر الجرود" لتُسقط كثيراً من السيناريوهات والادّعاءات الوهمية التي أُطلقت في توقيت ذكي ومثالي جداً، وتمكّن من خلاله أصحابها من إجراء عملية غسل أدمغة واسعة وناجحة اجتاحت عقول وافكار وقلوب كثير من اللبنانيين من فئات ورتب ووظائف ومواقع مختلفة.

ويعترف المطّلعون بأنّ بعضاً من أصحاب هذه النظريات نجحوا في ضخّ كثير منها خلال الفترة السابقة على خلفية التشكيك بقدرات الجيش والقوى العسكرية والامنية كانوا يدركون سلفاً أنّ الحياة السياسية تملي عليهم مواقف وتصريحات مماثلة فجنّدوا لها الطاقات لتتجاوز العقل والمنطق، وفي إقناعهم مضمون الحكمة التي تقول إنه عند السعي الى تحقيق الغايات كل الوسائل والسبل متاحة أيّاً كان الثمن.

وبناءً على ما تقدّم، وبعيداً من مسلسل القراءات العسكرية التي ستتناول العملية بعد الاطّلاع على كثير من وقائعها فقد ظهر واضحاً أنّ مجرد قراءة سريعة للتطوّرات العسكرية التي شهدتها جرود القاع وراس بعلبك والفاكهة في الأيام الخمسة الماضية تكفي لإلقاء الضوء على مجموعة من الحقائق التي لا يمكن تجاهلها ولا بدّ من تسجيلها بعدما جرى تداولُها في الأوساط السياسية وعلى أكثر من مستوى.

وعدّد شاهين هذه الحقائق كالآتي:

• أنّ الجيش اللبناني قادر على القيام بأيّ مهمة عسكرية يكلَّف بها على ارضه ومن دون مشاركة أيّ طرف آخر، فهو يعرف مهمته وقدراته من دون أن يتجاهل قدرات المستهدف بعمليته وحجمه عدا عن كلفة هذه المواجهة. ولا يمكن إلاّ أن يخرج منتصراً مهما كانت التضحيات لإتمامها في افضل الظروف.

• خبر اللبنانيون المؤسسة العسكرية في أزقة نهر البارد وشوارع عبرا وسهل عكار وجرود الضنية والبقاع الشمالي وفي اكثر من منطقة آهلة بالسكان المدنيين وخرجت منها منتصرة، على رغم سعي البعض، وفي ظروف معروفة، الى تشويه صورتها والزجّ بها في آتون نزاع مذهبي هو الأخطر في نتائجه السلبية على الدولة ومؤسساتها والسلم الأهلي. فكيف إذا كانت المهمة هذه المرة تتصل بمواجهة مع مجموعات من الارهابيين الغرباء الذين عاثوا فساداً وقتلاً في مناطق لبنانية عدة وزرعوا الرعب في المدنيين الأبرياء في اكثر من منطقة من الهرمل وعرسال الى الضاحية وقلب بيروت.

• اقترب الجيش من إنجاز مهمته في وقتٍ قياسيّ وبأقلّ الخسائر الممكنة رغم قساوة الارض التي شكّلت مسرحاً للعملية العسكرية التي خيضت في مواجهة مجموعات تدّعي الشدة في القتال. فإذا بها تنادي بوقف النار من اليوم الاول على اساس أن "ليس لها عدوّ على أرض لبنانية" كما أبلغ احد الوسطاء الى مرجع لبناني كان يتولّى جانباً من الاتصالات التي رافقت بداية العملية العسكرية، متناسياً أنّ هناك ثمانية عسكريين مخطوفين لديهم في ظروف غامضة منذ ثلاث سنوات وثلاثة اسابيع وهم وقيادتهم من المعنيين بكشف مصيرهم قبل القيام بأيّ مبادرة أو خطوة أخرى.

• لم يستسلم أيّ من "الدواعش" للجيش اللبناني وفضلوا الموت او الهرب من ساحة المواجهة في اتجاه الاراضي السورية وهو ما يوحي أن ليست لهم أيّ بيئة حاضنة في لبنان وأنها متوافرة في الاراضي السورية أيّاً كانت ظروفها وأن انتهوا اليها فارّين أو أسرى عملية استسلام.

وعليه، فقد انتهى الناظرون الى هذه السيناريوهات الوهمية الساقطة فقرأوها على خلفية معادلة بسيطة قد تكون منطقية وهي تقول "كيف يمكنك أن تكبر من انتصاراتك ما لم تكبر من قدرات أعدائك". فكيف إذا كانت هذه السيناريوهات متلازمة وأهداف واضعيها؟ فلولا هذه المجموعات الإرهابية لما كان تبريرٌ لأدوار أخرى، فقليلة هي الألعاب الفردية ومعظمها يحتاج الى لاعبَين إثنين.

أخبار مهمّة
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك قضايا ساخنة ضباع الحرب السورية لبنان خاص عربي أونلاين سورية رأي حر عربي علوم وتكنولوجيا دولي ثقافة وفنون صحة اقتصاد ومشاريع منوعات من العالم