الرئيسية الفساد العربي - ليكس كتب: سيرة حياة

أخبار عربي أونلاين

الزميل مرتضى للمنار: خضر عواركة كشف شخصية الجولاني قبل سنوات | الجيش السوري يعلن تقدمه في درعا.. والفصائل تنفي | مصدر: الطيران الأمريكي يستهدف موقعاً للجيش السوري قرب التنف | بعد أسابيع.. تونس تعتقل مسبب "مجزرة المهاجرين" | إردوغان ومنافسه يتعهدان بإعادة السوريين لبلادهم | مفاجأة الخطة الأمنيّة في البقاع | ميركل تختم زيارتها إلى بيروت اليوم.. وملف النازحين نجم المشاورات | متى تنتهي المهلة الممنوحة للرئيس المكلف بتأليف الحكومة؟ | مؤشرات ايجابية تبشر بحلحلة العقد التي تحول دون تأليف الحكومة | اغتصاب 5 ناشطات في الهند تحت تهديد السلاح |

مفاجأة الخطة الأمنيّة في البقاع


2018-11-19 11:13:47

يقول البعض إنّ الجيش يستعدّ لتنفيذِ خطّة أمنيّة نوعيّة في البقاع ستكون شبيهةً بمعركة "فجر الجرود"، فيما يحاول آخرون جرَّه لصداماتٍ مع الأهالي عبر الترويج لإجحافٍ سينفّذه في حقهم وعدم مراعاته لطبيعة تركيبتهم الجيوسياسية، لكنّ اللافت أنّ الخطة الأمنية هذه بدأ تنفيذُها منذ فترة طويلة، إلّا أنّ ذلك كان بعيداً من الإعلام، وما الإجتماع الذي أجراه مدير المخابرات مع رؤساء عشائر البقاع منذ نحو 6 أشهر والذي نُشر في الإعلام منذ أسبوعين إلّا دليل على هذا التكتيك المتّبع.


الخطة الأمنية في البقاع التي تشغل الوسط الإعلامي ليست وليدة اليوم، فعمادها ليس الإستعراض، بل إنها مبنيّة على دراسة للخطط السابقة وأماكن الفشل التي أصابتها، والأهم أنها سرّية وبعيدة من الإعلام وهو ما يجهله مَن يحاول استباقها لقطفها سياسياً، عبر القول إنّ هذه الخطة أتت نتيجة الضغط الذي مورس أخيراً.


ورغم أنه لا يغيب عن بال كثيرين أنّ ما يحصل في البقاع من أعمال شغب لم يبدأ أمس، بل إنّ هذه المنطقة لطالما عانت الأمرَّين منذ سنوات، فإنّ أسئلةً تُطرح حول جدوى استفاقة البعض على هذا الموضوع الذي ينتج عن مجموعة عوامل مشترَكة، في هذا الوقت بالذات؟


في السياق، يوضح مصدرٌ وزاري مطّلع أنّ القوى الأمنية والعسكرية لا تتحرّك وفقاً لحسابات أحد بل حسب أهدافها وإمكاناتها، تماماً كما حصل في معارك فجر الجرود، أما الخطة الأمنية فلم تُخلق نتيجة الضغط بل إنّ هذا التحرّكَ بدأ منذ فترة.


ويشرح المصدر أنه "خلال السنتين الماضيتين اضطر الجيش لسحب وحداتٍ عسكريّة تابعة له من مناطق عدة ومنها البقاع، لأنّ الأولوية كانت القضاء على المجموعات الإرهابية، لكن بعدما انتهت معركة فجر الجرود، بات باستطاعة الجيش التحرّك في موضوع الأمن الإجتماعي من خلال ضرب تجار المخدّرات وسارقي السيارات وشبكات الإبتزاز والخطف لأنّ هؤلاء يشكلون خطراً على البيئة الإجتماعية ككل، خصوصاً وأنّ الأمنَ الإجتماعي عاد الى الأولوية على أجندة الجيش.

أخبار مهمّة
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك قضايا ساخنة لبنان خاص عربي أونلاين سورية رأي حر عربي علوم وتكنولوجيا دولي ثقافة وفنون صحة اقتصاد ومشاريع منوعات من العالم