الرئيسية الفساد العربي - ليكس كتب: سيرة حياة

أخبار عربي أونلاين

الزميل مرتضى للمنار: خضر عواركة كشف شخصية الجولاني قبل سنوات | الجيش السوري يعلن تقدمه في درعا.. والفصائل تنفي | مصدر: الطيران الأمريكي يستهدف موقعاً للجيش السوري قرب التنف | بعد أسابيع.. تونس تعتقل مسبب "مجزرة المهاجرين" | إردوغان ومنافسه يتعهدان بإعادة السوريين لبلادهم | مفاجأة الخطة الأمنيّة في البقاع | ميركل تختم زيارتها إلى بيروت اليوم.. وملف النازحين نجم المشاورات | متى تنتهي المهلة الممنوحة للرئيس المكلف بتأليف الحكومة؟ | مؤشرات ايجابية تبشر بحلحلة العقد التي تحول دون تأليف الحكومة | اغتصاب 5 ناشطات في الهند تحت تهديد السلاح |

حضر المسيح وغاب الميلاد !


2014-04-05 21:27:27


لطالما كانت سوريا أنموذجاً في التعايش الديني الحاضر بوضوح ملتبس بين مدنها المنتشرة على مسافات غير متقاربة غالباً .

 

 

 

ولعلّ الوسط السوري أكثر المدن احتضاناً للتعدد الطائفي والمذهبي خلال العقدين الماضيين , بعيداً عن بهرجة التعايش في سوريا يرخي اليوم الواقع الأمني ظلاله بقوة على التشعب المجتمعي عموماً , دون الخوض في تفنيد تطورات الموقف الميداني على الأرض وشرح ما مر به المجتمع السوري من تجاذبات ومخاطر عدة تستهدف العيش الواحد مروراً بأخلاقيات الناس وليس انتهاءاً بوضعهم الانساني أنى وجدوا , بمعزل عن الحالة الإسلامية السائدة وخلافاتها القديمة " حرب الداخل إلى الداخل " .


بات اليوم مسيحيو سوريا ضمن دائرة الخطر القريب , وتحت سندان الهجمة المتطرفة التي طالت عشرات المناطق , وليست معلولا – ريف دمشق - القرية التاريخية آخرها , وقبلها بأسابيع صدد السريانية في جنوب شرق حمص , هو استهداف توضحت منهجيته ودلالاته السياسية مؤخراً , ليشكل بيدقاً يمكن للطرف المعارض تحريكه متى شاء , وليوظفه الطرف الحكومي ضمن محاولاته المتكررة لشرح أبعاد الصراع في سوريا للمجتمع الدولي الذي أولى اهتماماً غير مسبوق لراهبات معلولا المختطفات فضلاً عن ارتباط الملف بالفاتيكان – اللاعب الأساسي في حماية الوجود المسيحي في المشرق – , ولعله آخر المدافعين عنهم – دينياً – إلى جانب الدولة السورية في مواجهة محاولة بعض الدول إفراغ الشرق من مسيحيه .


الأمر الذي يرد عليه الأب انطون جرنان ليقول : "نحن كمسيحين نرد ببقائنا هنا على مصطلحات واسعة ومشبوهة ولا نخشى على مستقبلنا , ونعرف تمام المعرفة أن المسيحي هو مكون أساسي من مكونات هذا الشعب فبالتالي هو ضمن قائمة الاستهداف إلى جانب بقية المكونات التي رفضت أن تكون على الحياد , ولو أنها تمسكت بالتعقل وحاولت استخدام لغة المنطق مطولاً في محاولة لاجتناب الأزمة التي تمر بها البلاد واتضح لاحقاً أننا نواجه تطرفاً غير مسبوق لا يعنيه المسيحي من سواه , فكل من لا يشبهه هو مستهدف قتلاً وعدواناً " .


وعودا ً على ما سبق فإن محاولات استهداف الصف السوري واحداث شروخات هو هدف مركزي ورئيسي لإضعاف الدولة السورية عبر شق صفها المتماسك والذي لطالما اعتبر نواة التحرك الأساسي لدعم القرارت الرسمية في الحرب والسلم , في شهر شباط لعام ٢٠١٢ تمكن آلاف المسلحين من الدخول إلى حي الحميدية في عمق المدينة والسيطرة عليه بشكل كامل , قادمين من حي الخالدية وحمص القديمة ليكملوا طريقهم بالسيطرة على بستان الديوان وادي السايح – الذي أعاد الجيش السوري مع الدفاع الوطني – سيطرتهما عليه قبل أشهر إبان استعادة الخالدية في نهاية الشهر السابع لهذا العام , دخل المسلحون إلى الحميدية ليفرضوا سيطرتهم على أكبر الأحياء المسيحية في المدينة بعد أن قاموا بتهجير القسم الأكبر منهم .


باتت الأزمة على أبواب عامها الثالث والوضع بالنسبة للمسيحيين هو نفسه بعد أن قطنوا الأحياء الشرقية في المدينة هناك يؤمنون على نفسهم وكنائسهم بعيداً عن ساحات القتال المتنقلة , حضر ميلاد هذا العام حزيناً فاقداً ألوان زينته وأفراح أهله , في مدينة لطالما كانت عنواناً للفرح السوري بإقامة افراح كل المناسبات الدينية وسواها بحرية شبه مطلقة .


ميلاد هذا العام أتى عارياً من زينته التي لطالما ازدانت أحياء حمص بها , خجل مطبق ساد أحياء المدينة في ميلاد رسول السلام , لتقتصر الشعائر الدينية على الصلوات والدعاء , صلوات لأرواح من رحل في مدينة سبق وأن قدمت خيرة شبانها على مذبح الحرب المستمرة .


يأمل المسيحيون في هذا العيد أن يحل السلام على أرض سوريا وأن تنتهي الفاجعة ومعها الحرب بأقل الخسائر الممكنة وهم المؤمنون اليوم أكثر من أي وقت مضى بأنهم جزء أساسي في معادلة الصراع وتمسكهم بموقفهم إلى جانب سواهم هو أساس بقاء الدولة واستمرايتها , ليكملوا حياتهم في موطنهم مصانين كما كانوا قبل حين , وهم الذين خبروا تطرف الخصم حين أقحمهم في معركة لطالما كانوا خارج تفاصيلها , ويجمعون على أنّ الذي صبر لثلاث سنوات لن يضره القليل بعد ..

 

طارق علي _ وكالة أنباء آسيا

أخبار مهمّة
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك قضايا ساخنة لبنان خاص عربي أونلاين سورية رأي حر عربي علوم وتكنولوجيا دولي ثقافة وفنون صحة اقتصاد ومشاريع منوعات من العالم