الرئيسية الفساد العربي - ليكس كتب: سيرة حياة

أخبار عربي أونلاين

ما جديد ملف العسكريين اللبنانيين المخطوفين؟ | مفاوضات جنيف4 لم تفشل.. وحققت معظم أهدافها الغير معلنة! | الجيش السوري يطرق أبواب إدلب مجدداً | ما هو هدف الجيش السوري من معركته الجديدة غرب حلب؟ | عندما تكتشف إسرائيل أن عون عدوّ! | خلاف بين عون وباسيل؟! | عن الحقيقة باغتيال الحريري.. المحكمة الدولية بلغت المرحلة النهائية | قصة نجل عبدالله عزام.. وفشله بوراثة والده | إحياء ذكرى المرحوم عباس علي عواركة الخميس | طبّقوا إتفاق الطائف أولًا... وإلاّ الفراغ من جديد! |

غارة ترامب الأولى تفشل.. فهل تتوحّد "القاعدة" و"داعش" في عهده؟


2017-04-26 22:41:24

عبد الباري عطوام

 

كتب عبد الباري عطوام في صحيفة "رأي اليوم" تحت عنوان "تنظيم "القاعدة" يستعيد قوته و"يتمدد" في اليمن وسوريا" :"اذا كان الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب يريد إزالة التطرف الإسلامي من على الكرة الأرضية، مثلما هدد في تغريداته في حسابه الرسمي على "تويتر" اثناء حملته الانتخابية، فإن اول خطوة اقدم عليها في هذا الاطار جاءت فاشلة ومهينة على الصعيدين التنفيذي العسكري أولا، والنتائج السياسية المترتبة عليها ثانيا.

نحن نتحدث هنا عن العملية التي نفذتها "وحدة العجول" الخاصة جدا في قوات المارينز الاميركية، في محافظة البيضاء اليمنية يوم الاحد الماضي على معسكر لتنظيم "القاعدة" في قرية يكلا، واسفرت عن مقتل 40 شخصا من بينهم 15 امرأة، والباقي من المدنيين وبعض عناصر التنظيم".

وأضاف الكاتب: "على الصعيد العسكري خسرت القوة الاميركية المهاجمة جنديا واصيب ثلاثة آخرون، وتم تدمير طائرة عمودية (قيمتها 75 مليون دولار)، ولم تنجح مطلقا في الاستيلاء على أي حواسيب او هواتف محمولة يمكن ان تقدم معلومات عن تنظيم "القاعدة"، والأخطر من ذلك ان نساء التنظيم شاركن في المعركة التي استمرت اكثر من 50 دقيقة، وبكفاءة عالية، حسب تقارير البنتاغون.

اما اذا نظرنا الى الجانب السياسي، فإن تنظيم "القاعدة" اثبت انه بات اقوى من أي وقت مضى، واستطاع ان يحول اليمن كله، الى مقر مركزي رسمي بديل لمقره السابق في أفغانستان، مضافا الى ذلك، ان استهدافه أميركيا سيسهل عليه عمليات التجنيد وكسب المزيد من التعاطف في أوساط اليمنيين المحبطين من جراء حالة الفوضى الدموية المتواصلة لما يقرب من العامين، وحالة المجاعة التي تسود صفوفهم بسبب الحصار الخانق الذي تفرضه عليه.

خطورة تنظيم "القاعدة" في اليمن، تكمن في تواجده في الشمال والجنوب معا، وهذا ربما يعني انه "عابر للطوائف" والمناطقية معا، فمحافظة البيضاء التي وقع فيها الهجوم الأميركي تخضع لسيطرة "انصار الله" الحوثية، اما في الجنوب، فقد نجحت قوات التنظيم في السيطرة على ثلاث بلدات هي لودر وشقراء واحور في محافظة ابين، ونسفت مقرين لقوات الامن في المدينتين، الأولى والثانية، ثم انسحبت بعد ذلك منهما الى الجبال بسبب احتجاجات شعبية مثلما تردد، علاوة على تمركزه في جبال ابين، وبعض مناطق حضرموت، ومدينة عدن نفسها".

ولفت الكاتب إلى أنّ "حالة "النهوض" المتصاعدة لتنظيم "القاعدة" لم تعد مقتصرة على اليمن فقط" وانما في سوريا، "حيث تعزز فرع التنظيم في ادلب بإنضمام سبع فصائل اليه، واندمجت فيه، تحت اسم جديد هو "هيئة تحرير الشام" بقيادة هاشم الشيخ (أبو جابر) القائد السابق لحركة "احرار الشام" الى جانب مجموعة من الدعاة البارزين على رأسهم الشيخ عبد الله المحيسني".

وأضاف: "الرئيس ترامب سيواجه خطرا برأسين الأول في سوريا والثاني في اليمن، ونحن نتحدث هما عن تنظيمي "الدولة الإسلامية" و"القاعدة" في البلدين، ولا نستغرب ان يؤدي هذا العداء الأميركي الروسي لهما، والرغبة في اجتثاثهما الى تحالفهما، ان لم يكن اندماجهما في تنظيم واحد، فالجذور الفكرية والعقائدية لتنظيم "الدولة الإسلامية" كانت وما زالت "قاعدية".

وختم الكاتب: "ومن المفارقة الرئيس ترامب بعبقريته السياسية والعسكرية اللافتة، وتهديداته لايران، وفرضه عقوبات عليها، قد يوحد التطرف الإسلامي بشقيه السني والشيعي معا، وهذا "انجاز" كبير يحسب له، وسيؤدي الى كوارث له ولبلاده وللمنطقة والعالم في السنوات الأربع المقبلة من عمر ولايته الأولى، هذا اذا استطاع اكمالها".

 

أخبار مهمّة
خاص عربي أونلاين رأي حر ثقافة وفنون قضايا ساخنة لبنان صحة أخبار الرياضة سورية علوم وتكنولوجيا عربي اقتصاد ومشاريع دولي مصر العراق منوعات من العالم