الرئيسية الفساد العربي - ليكس كتب: سيرة حياة

أخبار عربي أونلاين

هل ترك رحيل شريف التحالف العسكري الإسلامي؟ | الاحتلال يدرّب طلاب المدارس الإبتدائية على حمل السلاح الحي | ’’الجيش الحر’’ يعلن ’’النفير العام’’ بريف درعا | الرئيس الأسد: صمود سورية جاء نتيجة وعي الشعب وثقته بجيشه | الحريري لن يقبل بتشكيل لجنة مشتركة لمعالجة قضايا النازحين | جنبلاط يعترف بعجزه.. هذا ما لم يفهمه في قانون الانتخاب | وهاب يوّجه رسالة الى قائد الجيش | مؤشرات معركة جرود عرسال.. تمهيد مدفعي وغارات جوية | إسرائيل تريد انتخابات في الجولان.. وسوريا ترد | تركيا: بعد اغتصابها حتى الموت وقتل طفلها.. جريمة الكراهية تتفاعل |

البيت الأبيض يخاطر بالانسحاب من الجبهة العراقية


2017-08-21 08:18:48

 تناولت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" قرار ترامب منع مواطني عدد من الدول من الدخول إلى الأراضي الأمريكية، مشيرة إلى نية بغداد منع حاملي الجوازات الأمريكية من دخول الأراضي العراقية.

جاء في مقال الصحيفة:

يهدد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الهجرة بتعقيد جهود التحالف الدولي في محاربة "داعش". فقد شجب النواب العراقيون ضم العراق إلى قائمة الدول، التي يمنع مواطنوها من دخول الأراضي الأمريكية، وهددوا باتخاذ رد متماثل ومنع حاملي جوازات السفر الأمريكية من دخول الأراضي العراقية. وقد حاز مشروع هذا القرار موافقة غالبية أعضاء البرلمان العراقي.

وستدرس الحكومة العراقية قرار البرلمان، الذي يهدد بحد ذاته بتفاقم العلاقات بين واشنطن وبغداد، بحسب الخبراء.

فقد دعا نائب رئيس مجلس النواب العراقي همام حمودي الكونغرس الأمريكي إلى "الضغط على الإدارة الأمريكية" وإعادة النظر في مبادرة ترامب، على الأقل فيما يخص العراق. كما شجبت وزارة الخارجية العراقية قرار ترامب، وأعربت عن أسفها لأنه موجه ضد "حليف وشريك استراتيجي للولايات المتحدة".

ويشارك أعضاء السلك الدبلوماسي الأمريكي في بغداد وزارة الخارجية العراقية رأيها، حيث تشير صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن اعضاء السفارة الأمريكية في بغداد بعثوا إلى الخارجية الأمريكية مذكرة يشيرون فيها إلى أن هذا القرار يضر جدا بالعلاقات الثنائية. فقد تضمنت المذكرة مثلا إشارة إلى أن أحد كبار الضباط العراقيين لن يتمكن من زيارة عائلته المقيمة في الولايات المتحدة. كما أن رجال الأعمال العراقيين، الذين وقعوا عقدا مع جنرال موتورز قيمته مليارا دولار، لن يتمكنوا من زيارة مقر الشركة في الولايات المتحدة كما كان مقررا.

كذلك، يشير الدبلوماسيون الأمريكيون في مذكرتهم إلى أن "عواقب هذا القرار سوف نشعر بها بشكل غير متناسب، خاصة إذا أقر العراق تدابير مماثلة، تمنع حاملي الجوازات الأمريكية من دخول الأراضي العراقية". ويضيف الدبلوماسيون أن العراق إحدى الدول القليلة في الشرق الأوسط، التي توجد فيها بعثة دبلوماسية أمريكية متكاملة. لذلك من المهم الاستمرار بعمل البرنامج، الذي يسمح للعراقيين المتعاونين مع واشنطن بالهجرة والإقامة في الولايات المتحدة.

من جانبه، يحاول البنتاغون إنقاذ العراقيين، الذي قدموا له المساعدة، والسماح لهم بدخول أراضي الولايات المتحدة. وتشير واشنطن بوست إلى أن البنتاغون يعد قائمة بأسماء العراقيين "الجديرين بالثقة" وإرسالها إلى حرس الحدود. يقول النقيب جيف ديفيس إن "هناك عددا كبيرا من العراقيين عملوا معنا كشركاء في مكافحة الإرهاب أو كمترجمين، رغم علمهم بأنهم يجازفون بحياتهم في هذا العمل. ونحن نريد أن نتأكد من أن أسماء الذين أثبتوا التزامهم بعملهم معنا معروفة لحرس الحدود، بغض النظر عما يجري".

أما بشأن عمل قوات التحالف الدولي في العراق، فمن المحتمل أن يتضرر في حال اتخاذ بغداد تدابير متماثلة مع قرار ترامب. تفيد USA Today بأن مئات المقاولين، الذين قدموا من الولايات المتحدة كأفراد، يعملون في العراق حاليا. والحديث ليس عن الذين يشاركون في العمليات الحربية، بل عن أولئك الذين يقدمون الخدمات اللازمة لعمل القواعد العسكرية. فحسب الإحصاءات المتوفرة، يوجد في العراق زهاء 5 آلاف عسكري أمريكي بينهم ألفا متعاقد.

هذا، ولم يصدر عن الحكومة العراقية تصريحات رسمية شديدة اللهجة بشأن مبادرة ترامب، لكن الضباط الكبار ورجال الدين لا يخفون استياءهم. فمثلا، دعا الداعية الشيعي مقتدى الصدر إلى طرد الأمريكيين من الأراضي العراقية. ويشارك الصدر هذا الرأي ممثل الوحدات الشيعية أحمد الأسدي، الذي وصف قرار ترامب بأنه "إهانة لكرامة العراقيين".

أخبار مهمّة
خاص عربي أونلاين رأي حر ثقافة وفنون قضايا ساخنة لبنان صحة أخبار الرياضة سورية علوم وتكنولوجيا عربي اقتصاد ومشاريع دولي مصر العراق منوعات من العالم