في واحدة من أغرب الحالات التي ينسى فيها الأطباء أشياء داخل بطون مرضاهم أثناء العمليات الجراحية ، يتحدث الشارع الأردني عن ذلك الجراح الذي نسي هاتفه الجوال في بطن مريضة أثناء قيامه بتوليدها.

فيما طالبت والدة المريضة جميع المسؤولين في المملكة الأردنية بالتدخل لمساعدة ابنتها "حنان محمود عبد الكريم" التي أنجبت طفلاً وزنه 4 كغ و 800 غرام فهي لا تزال تعاني من الآلام، وترقد الآن في مستشفى البشير بعد أن كانت في مستشفى التونتنجي الخاص. وأكدت أن هناك هاتفاً في بطن ابنتها ويظهر بوضوح في صورة الأشعة التي أخذت لها.

وأضافت أم عمر: "نحن لا سلطة لنا ولا حيلة ولا نريد تعويضاً أو أموالاً إنما سلامة ابنتي التي تعاني وتتألم من تاريخ 24/ 4/ 2015 إلى يومنا هذا، بسبب أخطاء الأطباء "!

من ناحيتها نفت وزارة الصحة الأردنية جملة وتفصيلاً نسيان طبيب هاتفه داخل بطن مواطنة أجريت لها عملية ولادة قبل نحو أسبوعين بأحد مستشفيات العاصمة عمان. وأكد مصدر مسؤول بوزارة الصحة أن الوزارة ليس لديها أي مصلحة بإخفاء أي خطأ يرتكبه أي من طواقمها العاملين مؤكداً أن العديد من الأخطاء تم تشكيل لجان تحقيق وتحويل المتسببين بها للمدعي العام دون أي تهاون.