يقولون إن الحب لا عمر له، ذلك ما أثبتته امرأة برازيلية تبلغ من العمر 106 سنوات حين قررت عقد قرانها على "عريس" عمره 66 عاما، ضاربة تحذيرات أطبائها بعرض الحائط.

وحسب ما ذكره موقع "ديلي ميل" البريطاني، فإن فلاديميرا رودريغز دي أوليفيرا وافقت على الزواج من أباريسيدو دياس جاكوب بالرغم من تحذيرات الأطباء، الذين نصحوها بعدم الزواج.

والعروسان الذي يبلغ عمرهما سويا 172 سنة، كانا يعيشان في غرفتين منفصلتين بمنزل للمتقاعدين جنوب شرقي البرازيل.

وأصرت الزوجة على الارتباط بجاكوب بعد علاقة حب دامت بينهما 3 سنوات.

وقام أطباء بإجراء فحوصات للعروسين، وقالوا إنهما لن يكونا قادرين على العيش معا، إلا أن "الحب" الذي يجمع هذا الثنائي كانت له كلمة أخرى، حيث تحدت فلاديميرا وأباريسيو التحذيرات وأقاما حفلا تبادلا فيه الخواتم، في إطار مبادرة تسمى "مشروع الأحلام" نظمها متطوعون.

وقالت فلاديميرا رودريغز دي أوليفيرا إنها تحب زوجها كثيرا، مضيفة "إذا مات سأموت أيضاً".

من جانبه، قال الزوج: "وقعت في حبها من أول نظرة.. أعلم أنها أكبر مني لكن هذا لا يهم إن كانت ستجعلني سعيدا حقاً".

(سكاي نيوز)