بعد 18 سنة من استقباله للزوار من جميع أنحاء العالم، أغلق "متحف الجنس" الشهير والوحيد الذي يتوسط العاصمة الفرنسية باريس أبوابه من دون رجعة، معلناً بذلك انتهاء حقبة من التألق والنجاح في ظل مدينة الحب.

وعلى آخر الجادة التي يقع فيها كاباريه مولان روج أو الطاحونة الحمراء، يقع متحف الجنس والإغراء وبالضبط في حي بيغال في الدائرة الثامنة عشرة من باريس، وهو معرض فريد من نوعه يعرض العديد من التحف الفنية التي تثير الإغراء والحس الجسدي بأسلوب إبداعي وجريء في الوقت نفسه، بهدف إعطاء القيمة لهذه الغريزة الإنسانية التي تفرضها الطبيعة.

وأثار هذا المعرض فضول الكثيرين على مدار سنوات وجذب السواح من جميع أرجاء العالم.

(وكالات)