إن نظرت إلى يمينك ثم إلى يسارك، وإن قمت بتحريك نظرك من حائط لحائط، كل ذلك سيكون على ما يرام، فقط بفضل ما يُسمى بالإخفاء الرمشي. وهو شيء هام للغاية يفعله دماغك حين تتحرك العينان بسرعة كبيرة.

دعنا نجرب شيئًا ما، قف أمام المرآة وحملق النظر في عينك اليسرى، ثم اليمنى. انظر مرة أخرى إلى عينك اليسرى، هل رأيت حركة عينيك؟ هذا ما يُسمى تمامًا بالإخفاء الرمشي.

تُعرف هذه الحالة أيضًا بالقمع الرمشي، وهي ظاهرة في الإدراك البصري يقوم فيها الدماغ بحجب وتجميد المعالجة البصرية خلال حركة العين بطريقة لا تكون فيها هذه الحركة أو الثغرة الحاصلة في الإدراك البصري ملاحظة للشخص.

وكنتيجة يتم إخفاء أو طمس الصورة، ولأنه لا يكون أي استخدام لها، فتقوم الشبكية بإضعاف قدرتك على معالجتها، وهو ما يجعلك تصاب بالعمى. إجمالي المدة التي لا ترى فيها الأشياء نتيجة حركة العين السريعة وتنقّل النظر حوالي 40 دقيقة يوميًا، لكن ستزيد هذه المدة بالطبع إن كنت تشعر بالدوار والدوخة طيلة الوقت.

وكان أول من وصف هذه الظاهرة إردمان ودودج عام 1898 والتي تمت ملاحظتها في تجارب منفصلة، حيث لا يمكن للمشاهد خلالها رؤية حركة عينيه. هذا يمكن أن يتكرر بسهولة عند النظر إلى المرآة، والنظر من عين واحدة إلى أخرى. فلا يمكن ملاحظة العين خلال حركتها، في حين أن مراقب أو مشاهد خارجي يرى هذه الحركة.

(الوطن)