توقع تقرير بريطاني أن تتجه القاهرة نحو العراق لعقد تحالفًا جديدًا لتكون بديلًا للسعودية، مستدلًا على ذلك بتفاوضها مؤخرًا على صفقة استيراد مليون برميل من النفط الخام كل شهر لمدة عام. وأوضح التقرير الذي نشره موقع "ميدل إيست مونيتور" البريطاني أن توجه مصر الأخير جاء عقب وقف المملكة العربية السعودية إمداداتها البترولية للمرة الخامسة دون تقديم مبرر. ونقل الموقع عن مسئول بالهيئة العامة للبترول، أن شركة "آرامكو" السعودية لم تستجب إلى أي من دعوات مصر الشفهية أو الرسمية لاستكمال إرسال شحنات البترول خلال شهر فبراير، مشيرًا إلى أن السعودية كانت قد أبلغت مصر شفهيًا أن شحنات البترول-جزء من صفقة بقيمة 23مليار دولار- سوف تتوقف نهائيًا في شهر أكتوبر الماضي.

 

وأضاف التقرير، أن الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للبترول طارق الحديدي، صرح أن مصر تتفاوض على صفقة لاستيراد البترول من العراق وأن النفط المستورد سيتم تكريره في معامل التكرير بالقاهرة، مشيرًا إلى أ، العراق تُنتج أكثر من 3,6 برميل في الشهر. وذكر التقرير، أن مصر أعلنت في شهر ديسمبر الماضي عن نيتها في عقد اتفاقية لاستيراد حوالي 2 مليون برميل نفط شهريًا من العراق، مضيفًا أنه يوم الأربعاء الماضي أكد وزير البترول طارق المُلا على زيارة وفد من مصر سيزور العراق هذا الشهر لوضع اللمسات النهائية على صفقة البترول، متوقعًا أن يتم الانتهاء في الصفقة خلال الربع الأول من عام 2017. وأوضح التقرير، أن بعقد مصر لهذه الصفقة ستستطيع تأمين احتياجاتها من البترول، في ظل توقف شركة "آرامكو" الممول المعتاد عن إمدادها بالبترول في أعقاب الخلافات الدبلوماسية المتكررة بين البلدين، مستعيدًا بداية الصفقة بين البلدين بقيام الرياض بعقد اتفاقية لكفالة احتياجات مصر من البترول لمدة 5سنوات من خلال قرض بقيمة 22 مليار دولار بدفعات ميسرة الدفع، إلا أنه في شهر أكتوبر الماضي توقفت شركة "أرامكو" فجأة عن إمدادات البترول في أعقاب خلاف بين البلدين.