قال طبيب الأطفال أولريش فيجلر إن التهاب الحلق العقدي يهاجم الأطفال في آواخر الشتاء وخلال الربيع، ولا سيما الأطفال في المرحلة العمرية بين 5 سنوات و11 سنة.

وشدد فيجلر على ضرورة علاج الالتهاب على وجه السرعة بالمضادات الحيوية؛ نظرا لأن البكتيريا العقدية المسببة للالتهاب يمكن أن تُلحق ضررا بالكلى والقلب.

وتعتبر البكتيريا العقدية شديدة العدوى وتنتشر عبر الرذاذ. وتتمثل أعراض التهاب الحلق العقدي في آلام بالحلق مصحوبة بحمى مع ظهور ترسبات بيضاء اللون على اللوزتين واللسان وتورم العقد الليمفاوية بالعنق، بالإضافة إلى الصداع وآلام البطن والارتجاف والغثيان والقيء.

وشدد فيجلر على ضرورة استشارة الطبيب مرة أخرى إذا لم يتحسن الطفل في غضون يومين بعد تعاطي المضاد الحيوي.

وتساعد السوائل الدافئة، مثل الحساء والشاي، في التخفيف من أعراض هذه العدوى، في حين ينبغي الابتعاد عن المشروبات الحمضية، كعصير البرتقال والليمون؛ لأنها تُفاقم التهاب الحلق.