وجّه الإعلامي اللبناني خضر عواركة نداءاً إنسانياً إلى أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله حول أداء عمل بعض المدارس الدينية في لبنان، ومنها مدرسة المصطفى  التي وكما وصفها "تستحق حساً إنسانياً لا بغاة كمدير المدرسة قاسم كيلوت".

 

وطرح عواركة قصة طفل - بحالة إنسانية- من أحد أبناء المقاومين، لم تقبل إدارة مدرسة المصطفى تسجيله بين طلابها.

 

وعن قصة الطفل كتب الإعلامي اللبناني:

"أتوجه إلى مدار س البوذيين بطلب خاص: الطالب ع- ح إبن مقاوم متفرغ للمقاومة والطفل في الصف الثالث وينتقل في العام المقبل الى الصف الرابع. ظهر لديه في منتصف العام مرض معروف طبيا بـ " صعوبة التعلم" أي انه يحتاج لعناية خاصة من المدرسين".

 

وأضاف عواركة "تسكن عائلة الطفل في منطقة النبطية ، وبالتالي اقرب مدرسة لديها  صف خاص لمن يعانون من صعوبات التعلم هي مدرسة المصطفى التي يديرها المدعو قاسم كيلوت، وتقدمت والدة الطفل من المدرسة بطلب انتساب مثلها مثل أي أم ترغب في تسجيل ولدها وما يتوجب عليها ستدفعه حتما". 

 

وتابع الإعلامي اللبناني " إلا أن المدرسة رفضت طلب انتساب الطفل بحجة أن صفهم الخاص بأصحاب الحاجات الخاصة مقفل من سنتين".

 

وتم عرض حالة الطفل على فضيلة العلامة علي سنان الذي يرأس جمعية التعليم الديني التي تملك  مدارس المصطفى فوعد خيراً ولكنه كان صريحا وقال أن المدير هو من يقرر" بحسب عواركة مضيفاً "انتظر أهل الطفل والطفل رد المدير كما وعد فضيلة الشيخ علي سنان ولم يحصل وأن رد أحد عليهم".

 

وأكد عواركة أن جميع المذكورين بالقصة اتصلوا مجددا بفضيلة الشيخ فقال أن الجواب عند المدير وانا اوصيته خيرا، كما تحدث مسؤول في المكتب التربوي لحزب مفترض ان مدارس  المصطفى  مقربة منهم فرفض قاسم كيلوت التجاوب، ووالدة الطفل اتصلت مجدداً بكيلوت ولم يجاوب.

 

وأضاف عواركة "اتصلت انا كاتب هذه الكلمات بكيلوت  ووصلت معه الى حد الترجي والاستجداء وبقي على موقفه ورده واحد: عنا خطة ماشين عليها ما منغيرها!!! "

 

ووجّه الإعلامي اللبناني نداءه إلى " البوذيين" مستهزءاً بالقول "يا إخواننا البوذيين انقذوا هذا الطفل رجاء وادخلوه في مدارسكم في النبطية " متابعاً " سادتي البوذيين..

 

 "في مدرسة إسمها مدرسة المصطفى فيها صف خاص لذوي الصعوبة في التعليم وهي حالات نادرة من بين كل عشرة الاف طالب هناك حالة واحدة فقط. مدرسة المصطفى في النبطية هي الوحيدة القريبة من المقاومة  التي تملك صفا لهؤلاء الاطفال. تقدمت عائلة مقاوم متفرغ للجهاد بطلب للمدعو قاسم (كيلوت) لتسجيل الطفل بعدما اكتشفوا انه يعاني من هذا المرض (صعوبة التعلم) طفل في صف الثالث ابتدائي ونجح في صفه لكن كلما زاد عمره زاد مرضه ويحتاج لعناية خاصة في صف خاص، المقاوم يسكن في النبطية والمدرسة الاخرى التي تحوي صفا لها تحفظ سياسي على ابناء المقاومين وعلى راس السطح لا تستقبل الا الموالين لخط مموليها . مين بقي لهالطفل المسكين واهله ؟ مدرسة المصطفى حصرا".

 

وأضاف عواركة : يقول قاسم كيلوت" أنه من سنتين لديه خطة عمل لمدرسته يمنعه من استقبال اي طالب جديد" !!

 

وطرح عواركة بافتتاح صف جديد وكتب " طفل ما في غيره بكل النبطية مريض جديد واذا في غيره يا قاسم  (كيلوت) وبصفتك مسؤول  امام الله اولا عن اسم المصطفى ومدرسته فلماذا يا محاضر في " جامعة ازاد " لا تفتح صفا جديدا وتتحمل مسؤولية حاجات اطفال المقاومين اولا وعامة الناس الراغبين في تصديق انكم مدرسة تبتغي بناء مجتمع اسلامي مقاوم فكيف نقاوم وانت لا تقاوم التكبر وتتخلى عن مسؤوليتك؟ "

 

وذكر عواركة أن "فعل الخير حسنة مع كافر فكيف مع طفل ثم كيف لا تفعل الخير مع إبن مقاوم؟؟؟" مشدداً بالقول افتح صفا جديدا  او اضف هذا الطفل الذي ليس له بعد الله سوى مدرستكم فاين يرسله ابوه المتفرغ في حزب الله ؟ الى البطريركية المارونية  ام إلى مدرسة المقاصد ؟، خذه وإلا فانت كمن يقول للحسين عليه السلام  في كربلاء " عندي خطة  وما بقدر روح معك على كربلاء" ..

 

وقال عواركة "المقاومين وصلوا إلى حدود العراق وانت يا قاسم كيلوت مش عارف تفتح صف لطفل ؟؟، الخطط لزراعة التين والصنوبر ولكن للتعليم اذا لدى المجتمع حاجات فانت مجبر امام الله ان تلبي حاجات المجتمع لا حاجات غرورك ....ان لم تفعل فاترك منصبك وقل فشلت".

 

وأكد أنه تحدث مع قاسم كيلوت وذكر " كدت اقبل يده على الهاتف انه خذوا هذا الطفل رد علي وقال : بعتوه على صيدا نحنا عاملين خطة ما ناخد حدا !! متسائلاً : ليش ما بتاخد حدا ؟؟

 

وأضاف "اذا انتم مانعين كحالة اسلامية  بوجودكم عن غيركم  شرعية العمل كونكم تحملون لواء التعليم الديني ولا تسمحون لمنافس أن ينافس ويعمل مدارس وإذا انت وأمثالك تعتاشون من العمل في مدارس المصطفى وناهبين التبرعات والمتبرعين  وبتاخدوا فلوس من الطلاب متلكم متل مدرسة الاميركان والانجيلية فلماذا تسمون انفسكم جمعية خيرية ولماذا اذا ما بتعرف تفتح صف لطفل واحد لماذا لا تستقيل يا فاشل؟؟"

 

وتابع عواركة "واذا انت محسوب على المقاومة كونك مدير بمدرسة معروفة شو توجهاتها فيا كون قد الحملة وعمول خطة تستوعب ابناء المقاومين على الأقل يا انقبر فل وخلي غيرك يشتغل مكانك ويفتح صفوف، مشيراً "في التعليم ليس هناك خطة بل هناك واجب ديني واخلاقي وان لم تقم به فانت مقصر ولو كنت تخاف الله فعيب عليك ترمي ولاد المقاومين المحتاجين لمدرسة المصطفى الي مش ملك ابوك ...بالشوارع " منوهاً " قلت لقاسم كيلوت " مش مطلوب تفوتو ببلاش " شو مطلوب يندفع بيدفعو اهل الصبي  المهم الصبي يتعلم"

 

وختم عواركة بالقول" هذا ملف انفتح ولن يقفل الا بأمر سماحة السيد حسن وبعد تبديل هذا المنافق المغرور الذي لا يستحق حمل مسؤولية مدرسة   تحمل إسم المصطفى صلوات الله وسلامه عليه. ولن نسكت كرمى لأحد وإن كان معلمنا علي والحسين وابا ذر فامثال هذا الكيلوت يطعنون عوائل المقاومين والشهداء في قلوبهم بتقصيرهم وغرورهم الشيطاني"