أكدت مصادر المستقبل لـ «الأنباء» ان رئيس الحكومة سعد الحريري لن يقبل بتشكيل لجنة وزارية لبنانية - سورية مشتركة لمعالجة قضايا النازحين، التي هي مسألة اممية في النهاية.

وأشارت المصادر إلى وجود تواصل لبناني ـ سوري على الصعيدين الأمني والتجاري، لكن البعض يريد حشر الحكومة في زاوية التواصل السياسي مع حكومة النظام المسؤول عن تهجير شعبه.

المصادر عينها دعت من يعنيهم الأمر إلى الانشغال بتفسير قانون الانتخاب الذي وصفه وئام وهاب بـ «القانون الشيطاني» بدل كل هذه الحرتقات، معتبرة ان عدم تفسير وتبسيط ذلك القانون، له معنى واحد، وهو أنه لا انتخابات في الموعد المحدد..!