استقبل الرئيس السوري بشار الأسد مجموعة من وجهاء مدينة حماه وممثلين عن فعالياتها الأهلية والمدنية، من مختلف القطاعات الاجتماعية والشعبية والثقافية.
وأكد الأسد خلال لقائه اليوم أعضاء ووجهاء وفد المدينة على “صمود سورية في وجه الحرب الإرهابية التي تشن عليها، والتي تحمل في جزء كبير منها فكراً تكفيرياً متطرفاً لا يمت للشعب السوري بصلة، جاء نتيجة وعي هذا الشعب وثقته بجيشه وحبه لوطنه، مثنياً على الوعي والمسؤولية التي تمتع بها أهل مدينة حماه، في حماية مدينتهم من الانجرار وراء دعوات الفتنة والفكر الظلامي الذي كان يتم الترويج له للنيل من سورية. من جانبه أكد أعضاء ووجهاء وفد مدينة حماة على وقوفهم إلى جانب الدولة السورية في حربها ضد الإرهاب