كشفت مصادر وزارية لـ«الجمهورية»: «سننظر في مضمون دفتر الشروط الذي رفعه وزير الطاقة سيزار أبي خليل، ونأمل أن يكون الوزير قد استفاد من تجربة الصفقة السابقة التي أحبَطتها إدارة المناقصات بوصفِها جهة رقابةٍ مسؤولة، ومِن الاعتراضات الشديدة على دفتر الشروط السابق الذي كان يحاول تمرير صفقةٍ مفصّلة على قياس شركة واحدة».

وإذ أشارت المصادر إلى «أنّ دفتر الشروط الجديد سيخضع لنقاش مستفيض لدقة الموضوع، عُلم أنّ وزراء «أمل» و«القوات» و«المردة» و«حزب الله» بصَدد التمحيص في كلّ نقطة وفاصلة فيه مع التأكيد مجدداً على الدور الاساس في هذا الملف لـ«المناقصات».

ولم تستبعد المصادر مبادرةَ وزراء الحزب والحركة الى طرحِ ضرورةِ استجرار الكهرباء من سوريا، كاشفةً أنّ مسلسل زيارات وزراء 8 آذار الى سوريا لم يتوقف، وتندرج فيه زيارة جديدة يقوم بها وزير الأشغال غازي زعيتر الى دمشق مطلع أيلول المقبل. وأكّد زعيتر أنّ الزيارة ستحصل، وبتغطيةٍ إعلامية.