أعلنت السلطات التونسية اليوم الجمعة أنها ألقت القبض على المنظم الرئيسي لرحلة بحرية غير شرعية باتجاه أوروبا قتل فيها العشرات هذا الشهر، كما اعتقلت عسكريا كان يحاول تهريبه.

وقتل 87 مهاجرا أغلبهم تونسيون ولا يزال عشرات مفقودين إثر أسوأ كارثة بحرية في البلاد، بينما أنقذت قوات خفر السواحل عشرات بعدما غرق مركب متهالك مكتظ بالمهاجرين في رحلة انطلقت من جزيرة قرقنة بجنوب البلاد باتجاه السواحل الإيطالية.

وعقب الحادث أقال رئيس الوزراء يوسف الشاهد وزير الداخلية لطفي براهم وعشرة من كبار القادة الأمنيين في صفاقس وقرقنة. ومنذ ذلك الوقت تشن القوات الأمنية حملات واسعة على مهربي المهاجرين في عدة مناطق من تونس.