كشفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، اليوم الجمعة، أن المسلحين في سوريا أنتجوا الأسلحة الكيميائية باستخدام معدات، مصنوعة في بلدان أوروبا الغربية.


وصرحت زاخاروفا خلال مؤتمر مشترك بين وزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين بشأن التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا: "هناك مواد تستحق أن نتحدث عنها ونراها اليوم. هناك تلك المعدات التي تم الحديث عنها منذ بضعة أيام… وأود أن أقول إن ما تشاهدونه هي المعدات، التي استخدمت من قبل المسلحين والإرهابيين. وتم العثور عليها في مدينة دوما".

ولفتت الانتباه إلى أن تلك المعدات مهنية من وجهة نظر الخبراء وتصنع في أوروبا.

وأعربت زاخاروفا عن استعداد روسيا لتقديم الأدلة حول استخدام المسلحين للمعدات الأوروبية في إنتاج الأسلحة الكيميائية.

وكان الغرب قد اتهم دمشق بالهجوم الكميائي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، مطلع نيسان. ونفت موسكو المعلومات حول قنابل الكلور، التي زعم الغرب أن الجيش السوري أسقطها على المدينة.